لافتة إعلانية
Tools
You are here: الرئيسية » مقالات و أبحاث
الجمعة, 20 أكتوبر 2017

مقالات و أبحاث

تعليقاً على مقال سعادة النائبة نايلة التويني | ربيع فخري

إرسال إلى صديق طباعة PDF

تعليقاً على مقال سعادة النائبة نايلة التويني | ربيع فخري

racism

الرابط الخاص بالمقال موضوع التعليق


http://www.annahar.com/content.php?priority=3&table=makalat&type=makalat&day=Mon




من الجيد أن يُستفز اللبنانيون ويستنكروا إتهامهم بالعنصرية وممارسة أفعال ترتبط بالكراهية، فهذا يعني إدانتهم ورفضهم للأفعال المنسوبة لهم أو لتهمة العنصرية. فهذه التهمة تُذكر بأمور كريهة تعرضت لها مجموعات إتنية وعرقية عبر مراحل التاريخ الحديث كالإبادة العثمانية للأرمن ، المحرقة النازية، نظام الآبارتايد في جنوب أفريقيا وابادة الأكراد في تركيا والعراق انتهاءً بحروب التطهير العرقي في البوسنة والهرسك...والمحرقة الفلسطينية المتوالية فصولاً منذ العام 1948.

الخطاب "الأمازيغوي": مسخ الأصالة وتشويه الحداثة | وليد حدوق

إرسال إلى صديق طباعة PDF

ترددت كثيرا قبل أن أكتب في هذا الموضوع, لا لشيء إلا لأني كثيرا ما اعتبرت الخوض فيه انخراطا بشكل غير مباشر في جدال عقيم تغذّيه أطراف مدعومة من دوائر صهيونية معروفة في أوروبا وكيان العدو هدفها فصل جناحي الوطن العربي وتفتيت ما بقي من أسس المدنية والانتماء السياسي الحديث في بلاد المغرب العربي.

عذراً.. (أ... ه) | مديحة عمارة

إرسال إلى صديق طباعة PDF
أشكوهم إلي الله فهم يدفعونني إلي ما لا أحب أن أفعله وما لم أعتده ولا أريده.. فأنا إنسانة رباني أهلي بطريقة معينة، لا أعرف كانت صح أم غلط.. طلعت مالقيتش رجل واحد في عيلتي يتلفظ بلفظ خارج أو كلمة قبيحة فما بالكم ببنات وسيدات العيلة؟.. وأقصي شتمة من أبي رحمه الله لأخي (وهو الوحيد منا الخمسة الذي كان أبي ينفعل عليه) ويقوله (يا عديم الدم بلاش تخليني أهزأك..).. ولما يغضب منه جدا يقوله: (يا تبت اقعد ذاكر وكفاية نوادي..).. ولم أعرف يعني إيه تبت؟.. بس مؤخرا عرفت (من اخويا نفسه) أنها بمعني اللي معندوش إحساس!!..

كان شتاتًا صار شظايا | د. عزمي بشارة

إرسال إلى صديق طباعة PDF

بقلم:د.عزمي بشارة


لجأ الناس في العام 1948 من الحرب إلى أقرب أرض عربية، وسبقتْهم إليها الحدود الجديدة. فحتى الأرض العربية الأقرب تشظّت دولاً بتقسيمات استعمارية. وكان اللجوء أحيانًا إلى أقرب بلدة فلسطينية غير محتلة بفعل التقسيم الأول، ثم تجاوز الاحتلال حدود التقسيم إلى خطوط الهدنة.

احذروا الطوفان | مديحة عمارة

إرسال إلى صديق طباعة PDF
 

معكم: مديحة عمارة


اسمه خالد محمد سعيد، عمره 28 سنة، مدينته الإسكندرية والحي: كليوباترا..
لا.. ليس مهتما بالسياسة، وليس واحدا من شباب 6 ابريل، ولا يعرف أسماء ولا عدد أحزاب المعارضة في مصر، ولا يشغل باله أن يظل حسني مبارك رئيسا لفترة جديدة أو لا يكون، ولا يهتم بالتوريث ولا التغيير..

JPAGE_CURRENT_OF_TOTAL